السبت، مارس 28، 2009

74- كتائب الإخوان القادمة



يخطئ من يظن أن الإخوان مجرد حزب سياسي أو حتى مجرد هيئة إسلامية تهتم بالسياسة .
ما تعلمته عن الإخوان ومن الإخوان ومن معيشتي بين الإخوان لما يزيد عن 10 سنوات إلى الآن هو أن فكرة الإخوان المسلمين تضم أروع المعاني الإيمانية والتربوية والعملية .
جماعة الإخوان تتكون من عشرة أقسام أحدها قسم التربية ، ولست أحدثكم اليوم عن هيكلية الإخوان ولكن سأحدثكم إن شاء الله عن إحدى الوسائل المتميزة للتربية عند الإخوان المسلمين .
هذه الوسيلة هي : الكتائب .
--------------

كتائب الإخوان ... ليالي الإيمان


وربما يتصور البعض من الإسم أن الإخوان ما زال لهم تنظيم عسكري وأن هذه الكتائب هي إحدى صوره ، ولكن هذا التصور - على حد علمي - غير صحيح .
والصحيح الذي أعلمه جيدا أن الكتيبة هي ليلة إيمانية يتجمع فيها الإخوان ( من 20 : 30 أخ ) في بيت أحدهم ليذكروا الله عز وجل .
وهم في ذلك يقتدون بأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم والذين كان يلقى أحدهم الآخر فيقول له :
هيا بنا نؤمن ساعة

غالبا ما يكون نظام الكتيبة قريبا من هذا النظام :

يتجمع الإخوان قبل المغرب بنصف ساعة ( وهم صائمون ) لقراءة أذكار المساء وورد الرابطة وبعد ذلك صلاة المغرب ثم الإفطار .

بعد الإفطار تبدأ حلقة نقاشية حول معنى متفق عليه من قبل وغالبا ما يكون صفة من صفات المسلم أو خلقا إسلاميا أو فقرة من سيرة النبي صلى الله عليه وسلم أو صفحة من سيرة الصالحين السابقين .

بعد صلاة العشاء تكون هناك حلقة تلاوة لآيات من القرآن الكريم وبعد ذلك ينام الإخوان ليستيقظوا قبل الفجر بساعتين يقضون إحداها في قيام الليل بشكل فردي والساعة الثانية يقيمون الليل بشكل جماعي ثم يصلون الوتر ثم يقضون ما بقى من الوقت حتى الفجر في الاستغفار .

بعد صلاة الفجر يتجمع الإخوان لقراءة أذكار الصباح وبعدها تلاوة القرآن الكريم حتى الشروق ثم صلاة الضحى ثم الانصراف .

-------------

هذا عند الإخوان ( الرجال ) أما الأخوات فلهن نظام آخر يشبه هذا ولكن لا علم لي بتفصيلاته .

-------------
السؤال الأهم الآن :

لماذا أكتب هذه الكلمات ؟

أولا :
عملا بقول الله عز وجل : (( وأما بنعمة ربك فحدث )) ولا أظن أن هناك نعمة أكبر من أن يجمعنا الله عز وجل على طاعته وعلى قراءة كتابه ومدارسة سيرة نبيه صلى الله عليه وسلم .

وثانيا :
أكتب هذه الكلمات إبراءا للذمة أمام الله عز وجل وتبليغا لكل مسلم بما يمكن أن يقربه من الله عز وجل .
ما أريد ان أقوله أنه ليس شرطا ان تكون من الإخوان حتى تشترك في هذه الكتيبة بل يمكن لأي صحبة ان تجتمع على مثلها في أي ليلة من الليالي أو حتى في أي يوم من الأيام ولكن الأهم من التجمع أن يكون هذا العمل خالصا لله عز وجل ، وحبا لله عز وجل ، وسعيا للتقرب له سبحانه وتعالى .
-----------
هدانا الله عز وجل وإياكم إلى ما فيه الحق والصواب
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

هناك 16 تعليقًا:

عــمــار البلتاجي يقول...

بوست جميل وموضوعه يستحق الاشادة
وان كنت لا أرى أي مبرر للجملة الأخيرة!

عبد الرحمن المسيعد يقول...

لكم الله، يا إخوان، ونحن إن شاء الله إخوانكم. (وما نقموا منهم إلا أن يؤمنوا بالله العزيز الحميد).

أبو أسامة يقول...

أخي الكريم : عمار البلتاجي
جزاكم الله خيرا
سعدت برؤية تعليقك

ربما لا تجد أي مبرر لهذه الجملة الأخيرة
وربما أنا كذلك لا أجد أي مبرر لها
ربما
ولكن من الأكيد أن بعضنا ما زال يعيش هوس الاحتياطات الأمنية بصورة مبالغ فيها .
------------------
عبد الرحمن المسيعد

جزاكم الله خيرا
نورت المدونة
نسأل الله لنا ولكم الثبات .
----------
جزاكم الله خيرا
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أحمد سعيد بسيوني يقول...

حقيقة

ما أجمل الحياة في طاعة الله

جمعنا الله وإياكم في مستقر رحمته

دمتم على طاعة

أبو أسامة يقول...

أحمد سعيد بسيوني
جزاكم الله خيرا
نسأل الله عز وجل أن يغفر لنا ولكم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

خديجة عبدالله يقول...

صدقت يا أخ مصعب هى نفحات عطرة زادكم الله منها ودمتم بها إن شاء الله
هناك فارق طبعا بين الأخوات والإخوة :( مؤكد طبعا أمال ايه :( عامة خييير احنا بقه بنبدأها صباحا وننهيها مغربا أو عشاءا على أقصى تقدير وهذا للمصلحة العامة بالطبع :) ولاختلاف الظروف وكده
لولا تلك الاكراميات من حين لآخر لكان الأمر أشبه بالدوران المرهق فهى تذكرة وتحاب وود أكثر وترابط و... و...

جعلكم الله اخوانا صالحين ونافعين وزادكم تآلفا مع رفقتكم إن شاء الله

د/أبويحيى وادم يقول...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

السادة الأفاضل زوار مدونتي الأعزاء ، أساتذتي الفضلاء ، إخوتي من المدونين والمدونات ،أصدقائي الأعزاء
تحية طيبة وبعد
أتشرف بدعوتكم اليوم إلى زيارة مدونتي ( مدونة ادم ويحيى ) وذلك بصفتكم أحد الشركاء الأساسين فيها بآرائكم وتعليقاتكم على موضوعاتها وزيارتكم لها
لحضور ندوة بعنوان

( ادم ويحيى ، تجربة تدوين )

اليوم هو استفتاء على تجربة تدوين

اليوم نعرف من هو أبو يحيى وادم وكذلك ادم ويحيى من هم ومن والدتهم

اليوم نعرف حقيقة هذه المدونة وما هي رسالتها الحقيقة وهدفها

اليوم رسالة اعتذار لكم عن بعض الأمور

اليوم رسالة شكر من كل قلبي على أمور أخرى

اليوم استفتاء حول منهج مدونة ادم ويحيى

اليوم هو رسالة منكم لي حول ما طالعتموه بيوم من الأيام بهذه المدونة
فأرجوا أن لا تبخلوا على بتعليقكم على هذه ألتدوينه
في انتظار زيارتكم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
د/أبو يحيى وادم

الفاتح اليعقوبي يقول...

السلام عليكم
جزاك الله خيرا بتذكيرينا بهذه المعاني الجميلة فالكتائب هي وادة من أهم حضانات التربية في الاسلام أعاننا الله أن نخلص لوجهه
وشئ مهم في رأي هو التعريف بامور لايراها الناس عن الاخوان وخاصة انه انتشر اننا جماعة اهتمامها الاول والاخير بالسياسة ولكنها جزء من اجزاء او اقسام اخري
والسلام

علم الهسس يقول...

طيب كان لى سؤال

ولماذا البقاء على الإسم ما دام المحتوى غير عسكرى كما تقول؟؟

سؤال برئ

ودمت بخير

أبو أسامة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
خديجة عبد الله .
د أبو يحيي وآدم .
الفاتح اليعقوبي .
علم الهسس .
جزاكم الله خيرا على المرور

أبو أسامة يقول...

خديجة عبد الله
حقيقة كنت أعلم قليلا عن كتائب الأخوات ومع ذلك جزاكم الله خيرا على الإفادة .

لكن لما أفهم هذه الجملة :
"لولا تلك الاكراميات من حين لآخر لكان الأمر أشبه بالدوران المرهق فهى تذكرة وتحاب وود أكثر وترابط و... و..."

أبو أسامة يقول...

الفاتح اليعقوبي :
بكل وضوح يمكن أن أقول انه لولا الكتائب لكان الأخ منا قد ضاع من زمن .

أما عن التعريف بأمور لا يراها الناس عن الإخوان فهذه مسئوليتنا جميعا ونحن من سيحاسبنا الله عز وجل عنها يوم القيامة .

أبو أسامة يقول...

علم الهسس :

ولماذا البقاء على الإسم ما دام المحتوى غير عسكرى كما تقول؟؟

جزاكم الله خيرا
حتى ولو كان السؤال غير برئ فمن حقك أن أجيبك عليه .

أتصور أن الإبقاء على الإسم له أكثر من سبب :

الأول : أنه الإسم الذي اختاره الإمام المؤسس وطالما لا يوجد ما يدعونا لنغيره فلماذا نغيره .

الثاني : أن الإسم ما زال يحمل معنى مرتبط بالجندية وهذا المصطلح ( الجندية ) هو الآخر منتشر بكثرة في كتابات الإمام الشهيد حسن البنا ولذلك فمصطلح الكتيبة في حد ذاته عامل مساعد على تعميق الجندية التي هي وحدة الترابط الأساسية بين الإخوان كجماعة .

الثالث : أن مصطلح الكتيبة يجعل عند الإخوان المشاركين فيها نوعا من استشعار المسئولية والمشاركة ولو النفسية للمجاهدين في فلسطين .

تحياتي
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

علم الهسس يقول...

طيب الأسباب كلها اللى انت قلتها دى
توحى بالتجهيز لعمل عسكرى
وليست اعمال مدنية
فهل الإخوان قائمة فى مركزيتها على العمل العسكرى؟؟

سؤال برئ

أبو أسامة يقول...

علم الهسس
لم أفهم السؤال جيدا

من قال أن إجابتي تعني أن الإخوان قائمة على العمل العسكري ؟؟

لم أفهم

علم الهسس يقول...

بمعنى انت تقول

لأول : أنه الإسم الذي اختاره الإمام المؤسس وطالما لا يوجد ما يدعونا لنغيره فلماذا نغيره .

وأظن ان الإمام البنا اختاره(اى الكتائب) على حد علمى - لكى يعد به الأثنى عشر الفاالمجاهدين الذين سيغزو بهم كل جبار..الخ
والسؤال هنا
لماذا الإستمرار على شكل اسباب وجوده فى المقام الأول هى عسكرية بالرغم من اختلاف الزمان والظروف والأحوال؟؟

الثاني : أن الإسم ما زال يحمل معنى مرتبط بالجندية وهذا المصطلح ( الجندية ) هو الآخر منتشر بكثرة في كتابات الإمام الشهيد حسن البنا ولذلك فمصطلح الكتيبة في حد ذاته عامل مساعد على تعميق الجندية التي هي وحدة الترابط الأساسية بين الإخوان كجماعة .

اذا انت تؤكد ان من ضمن الأهداف الخاصة بالجماعة هى الجندية، والجندية تعنى التجهيز بطريقة ما لا -اعرف ملامحها التفصيلية- ولكن هى فى اخر المطاف تصب فى الناحية العسكرية البحتة

السؤال هنا
هل فعلا هذه الجندية لها هدف خفى تسعى الجماعة لإستثماره فى المستقبل بمعنى هل ستترجم هذه الجندية الى عمل عسكرى ايضا -لا اعرف ملامحمه التفصيلية-؟؟


الثالث : أن مصطلح الكتيبة يجعل عند الإخوان المشاركين فيها نوعا من استشعار المسئولية والمشاركة ولو النفسية للمجاهدين في فلسطين .

هذا ايضا يؤكد ايضا نفس الكلام الذى ذكرته سابقا

وفى اخر المطاف انا اعنى التالى
فكرة الإخوان المسملني كفكرة
هى قائمة فى مركزيتها او صلبها على انها ستترجم فى اخر المطاف فى عمل عسكرى يمكن للفكرة فى ارض الواقع؟؟
أم
أنها فكرة مدنية بحتة تتعامل مع الواقع والمجتمع عبر السبل الشرعية والقانونية؟؟

هذا ما اردته
ارجوا انى اكون قد استطعت أن انقل اليك وجهة نظرى

ودمت بخير