الخميس، مايو 01، 2008

31- فلسطين وذكريات النكبة

طبقا لنظرية المؤامرة التي يرفضها الكثيرون فإن توقيت الإعلان عن قيام دولة الكيان الصهيوني " إسرائيل " وتوقيت الذكرى السنوية لنكبة أهلنا في فلسطين المحتلة ( مايو 1948 ) يأتي متزامنا مع انشغال الجميع طلابا وآباء بامتحانات نهاية العام الدراسي .
طبقا لنظرية المؤامرة فإن هذا التوقيت مقصود للتحييد أكبر قدر ممكن من الناس عن الانشغال بهذه القضية .
أنا أرفض هذا التفسير التآمري المبالغ فيه ولكن رغم ذلك فأنا أرافض أيضا الانشغال بأي شيء - حتى ولو كان الامتحانات - عن قضية فلسطين .
بعد أيام قلائل تأتي ذكرى النكبة الفلسطينية والتي تبرز أكثر في يوم محدد هو يوم الإعلان عن قيام دولة الكيان الصهيوني .
ستون عاما ( 60 ) من التشريد والتهجير وما زال أهل فلسطين يحتفظون بمفاتيح بيوتهم ويورثون أبنائهم عناوين هذه البيوت .
أنا لن أحدثكم كثيرا عن أهمية فلسطين وقدسيتها عند المسلمين وحتى عند المسيحيين فهذا أمر أكثر تأكيدا من أن يحتاج إلى الحديث عنه ولكن ما أطلبه من كل شخص أيا كان انتماؤه الفكري أو السياسي ان يعلن دعمه لهذه القضية وأهلها .
في يوم 15 مايو من كل عام يحتفل اليهود بذكرى تأسيس الدولة . دعونا نعلن جميعا أن هذا اليوم من اجل فلسطين دعونا ندون جميعا في هذا اليوم عن فلسطن حتى نثبت للجميع أننا لم ولن ننسى هذه القضية .
أنا لن أحدد لكم ماذا تفعلون في هذا اليوم لسببين :
الأول : أنه ليس من حقي أن أفرض على أي واحد فيكم رأيا معينا .
الثاني : أن هذا التحديد يقتل الإبداع وهذا ما أرفضه .
ولكن دعوني أقترح عليكم بعض الوسائل التي يمكن استخدامها .
يمكن أن نكتب وندون عن فلسطين ويمكن أن نرسم لوحة عن فلسطين ويمكن أن نصمم صورة عن فلسطين ويمكن أن نغني من أجل فلسطين وبمكن ويمكن ...
فقط افعلوها وأعلنوا أنكم موجودون من أجل فلسطين
وليكم شعارنا جميعا في هذا اليوم :
ستون عاما .... عائدون

سارعوا بنشر هذه الفكرة إن أعجبتكم وموعدنا إن شاء الله يوم 15 مايو 2008
جميع الحقوق غير محفوظة ويمكن لأي شخص أن يعلن عن هذه الفكرة ويضيف إليها ما يريد .

دمتم بخير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هناك 9 تعليقات:

خديجة عبدالله يقول...

فكرة رائعة جدا

حضرتك ماشاء الله سباق دوما نفع الله بك

أعجبتني جملة التحديد يقتل الإبداع

وأنا مع نظرية المؤامرة حتي وإن نعتني البعض بجنون الإضطهاد

لا أستبعد ذلك في المجال التعليمي وفي أى مجال عموما

لكن فكرة رائعة فعلا حتي لا ننسى ونتوه وسط زحمة الأحداث المتلاحقة

جزاكم الله خيرا ووفقكم إلى ما يحب ويرضى

أبو أسامة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخت خديجة :
طبعا نظرية المؤامرة أنا لي رأي حولها ولكن اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية .

في انتظار مشاركة حضرتك في التنفيذ والدعاية للفكرة .

جزاكم الله خيرا
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اختكم....دعاء يقول...

بص يا مصعب احنا هنعمل حاجة في اليوم ده ايه هي لسة الافكار البراقة ما وصلتنيش وممكن استعين بمحمد لانه افكاره هايلة الحقيقة..
عودة لموضوعنا..بجد انا هسأل سؤال للكل..انا فعلا بتعجب ان في حد ناسي فلسطين..دي اول جار لنا ..والنبي وصى على سابع جار زي المثل ما بيقول..ينسوها ازاي؟؟
هو ده السؤال
بيعرفوا يناموا بالليل ازاي؟؟؟
بيقدروا يعيشوا حياتهم ويستخسروا فيها حتى الدعاء ...ازاي؟؟؟مش قادرة افهم..!!!دي فلسطين يا جماعة..فلسطين...
على كل لاني بحب فلسطين بجد من ايام ما كنت طفلة لسة ما رحتش مدرسة فعلا قلبي موجوع بيها وفخور باهلها الشرفاء..جزاك الله خيرا يا فندم على الفكرة والمبادرة ونفع الله بك الاسلام اللهم امين..

صريح أوي يقول...

السلام عليكم
فينك يا عم اسامة أنا عارف إنب مقصر في حقك
الفكرة ممتازة جدا
وانا إن شاء الله سأشارك فيها بقوة
وممكن نتقابل ونحط خريطة عمل مناسبة للموضوع
جزاكم الله خيرا
لاتنسانا من صالح دعائكم

أبو أسامة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

مدام دعاء :
جزاكم الله خيرا ...
نورتم المدونة بجد والله وعقبال إن شاء الله لما يكون لكم عضوية دائمة على جوجل .

أما بالنسبة للأسئلة اللى حضرتك سالتيها فللأسف التربية والإعلام تسببا في تغيير كثير من المفاهيم المتعلقة بهذه القضية فأصبح هم مجموعة من الناس ( وربما يكونون كثير ) أن بلدنا أولى بمجهودنا وأن أهل فلسطين يهتمون بفلسطين وأهل مصر يهتمون بمصر وهذا طبعا أمر مرفوض ولا أعتقد أن هناك مسلم يفهم دينه بشكل صحيح يمكن أن يوافق على هذا الفهم .
في انتظار أفكار محمد الرائعة إن شاء الله .
جزاكم الله خيرا
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أبو أسامة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
حسن خضري ... صريح أوي :
يعلم الله أننا نحن المقصرون في حقكم يا أخي ... نسأل الله العفو والعافية لنا ولكم وللمسلمين أجمعين في الدنيا والآخرة .

أما بخصوص الفكرة فأنا اود أن أوضح أن امتحانات حضرتي تبدأ يوم 25 مايو اي بعد حوالي 20 يوم من الآن وهذا يستدعي بالضرورة القصوى ان أبدأ معسكر المذاكرة المتوقف من زمن لذلك أعتذر عن الانشغال بالتحضير لأي عمل منظم حتى نهاية الامتحانات .
ولي رأي ان الامر لو ترك مفتوحا لكل شخص يختار الوسيلة التي يعبر بها عن انتمائه لهذه القضية ودعمه لهذا الشعب فربما يكون هذا أفضل
وكما قلت سابقا :
التحديد يقتل الإبداع .

جزاكم الله خيرا
ونفع بنا وبكم الإسلام والمسلمين
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

doaa يقول...

يا باشمهندس مصعب انا عندي عضوية على جوجل بس بحب اكتب باي شكل وبعدين مش فارقة المهم اكتب وخلاص..جزاك الله خيرا على التعليق...وكما تعلم انا جديدة عهد بالمدونات والمدونين ..فخدوني براحتي..المهم اني استمتع بكتابات اخوتي واخواتي والاخرين وجزيتم خيرا جميييعا..وفقكم الله في امتحاناتكم القادمة..شدوا الهمة وارفعوا راسنا كدة

أبو أسامة يقول...

مدام دعاء :
جزاكم الله خيرا
ونسألكم الدعاء لنا بشدة

فليعد للدين مجده يقول...

حسك مرهف يا مصعب

بس ممكن اخالفك واقول خليك في مذاكرتك الان افضل

وقضية فلسطين لا تنتظر يوم 15 مايو لنفعلها فهي حية طول العام

وهي علي كده من أكثر من 60 سنة

انها قضية صراع حضاري

والصراع الحضاري لا يحل في آحاد السنين

القدس رجعت علي ايام صلاح الدين بعد 88 سنة