الجمعة، مايو 09، 2008

33- الدعوات للتدوين من أجل فلسطين




بدأت الدعوات تتوالى للتدوين من أجل فلسطين يوم 15 مايو :

بعد كتابة مقالي السابق عن هذا الموضوع بدقائق وجدت في هذا الموقع إعلانا آخر يؤكد أن هناك الكثير من المتفقين على هذا الأمر حتى بدون ترتيب مسبق .

أيضا موقع دوّن الأردني نقل هذه الدعوة وأعلنها عبر الموقع .
وأخيرا موقع إخوان أو لاين نقل هذه الدعوة وأعلنها عبر الموقع

البعض صمم هذا البانر من أجل هذه القضية



ورغم أني أستحى من معارضة أستاذنا الدكتور إيهاب حين نصح بالانشغال بالامتحانات لأن قضية فلسطين لم تمت لنحييها من جديد إلا أنني أختلف معه في هذه النقطة لذلك أنا أقول أن الدعوة للتدوين يوم 15 مايو من أجل فلسطين ما زالت قائمة لمن أراد المشاركة .

جزاكم الله خيرا
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هناك 6 تعليقات:

monaliza يقول...

اشمعنى يوم 15 مايو؟
اول مرة اسمع عن الدعوة دى وسنضعها فى الاعتبار

أبو أسامة يقول...

الأخت موناليزا :
اشمعنى يوم 15 مايو
لان هذا اليوم يوافق احتفال الكيان الصهيوني بذكرى تأسيسه 15/5/1948 فنحن نريد أن نؤكد في هذا اليوم أن فلسطين ستبقى كلها حقا للمسلمين وليس للصهاينة أي حث فيها .

جزاكم الله خيرا على المرور
وشكرا للتجاوب معنا
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

خديجة عبدالله يقول...

تقبل الله منكم وجعلها في ميزان

حسناتكم ووفقكم لما يحب ويرضى

أبو أسامة يقول...

الأخت خديجة :
جزاكم الله خيرا على المشاركة معنا
دمتم بخير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

doaa يقول...

فلسطين قلب الامة وقضية لم ننساها ونعجب لمن يمر يوم في حياتهم دون ان يذكروا مرارة فقدها..خاصة نحن في مصر الحبيبة اقرب الجيران فكيف لا يشعر جار بجاره وباهموم هذا الجار ..دعوة جيدة..بغض النظر توافق الامتحانات ولا غير كدة لكنها فعلا ذكرى تستحق ان نتذكرها بمزيد من الالم والحزن والاسى ولعلنا في تذكرنا لها نعزم على ان يكون لنا دور ايجابي من اجل فلسطين والاقصى الحبيب...دعوة جميلة ان شاءالله تلاقي صدى طيب عند الجميع باذن الله

أبو أسامة يقول...

مدام دعاء :
جزاكم الله خيرا
فلسطين لابد أن تبقى دائما وابدا قضيتنا الأولى ولابد أن لا تطغى عليها أي قضية أخرى سواء كانت الامتحانات أو الأسعار أو غيرها لأن كل هذه قضايا حياتية ولكن فلسطين هي القضية الأولى لأنها القضية العقائدية في حياة المسلم .
جزاكم الله خيرا
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته