الخميس، يونيو 19، 2008

40- القضية الشائكة -2-

-2-

ملاحظات هامة

أولا : ملاحظات حول انصار النقد العلني

1- كثير من المنتسبين لهذه المدرسة – إن صح التعبير – هم من الشباب والغالبية من هذا الشباب من طلاب الجامعة وهذا يعطي إيحاء بواقع أن هناك جيل جديد من الإخوان يبحث عن إصلاح ما يوجد من خلل داخل مؤسسات الجماعة كما يعطي إيحاء آخر بواقع أن هناك حراكا فكريا بين هذا الشباب يجعله لا يقبل بوجود الخطأ .

2- كما قلنا من قبل فإن قطاعا من المنتسبين لهذه المدرسة ربما يناصرون النقد العلني ولكنهم لا يمارسونه ربما بسبب مواقعهم داخل الجماعة والتي تتيح لهم أن يسلكوا طريق النقد الداخلي بسهولة ، وربما يكون لأي سبب آخر لكن يبقى هؤلاء الذين يؤيدون النقد العلني ولا يمارسونه في الغالب من الإخوة فوق الأربعين عاما من العمر .

3- من الملحوظ أن نسبة الذكور من الممارسين للنقد العلني هي أكبر بكثير من الإناث الممارسات لهذا النقد وربما يجرع ذلك إلى أن وضع الأخوات داخل الجماعة حاليا أنه قسم من ضمن أقسام الجماعة وليس كيانا مستقلا بذاته كما أن آلية اتخاذ القرار داخل الجماعة ربما لا تجعل لكثير من الأخوات حق المشاركة في هذا القرار وهذا يقلل بطبيعة الحال من اهتمام كثير من الأخوات بمثل هذه القضايا الإدارية الإخوانية – إن صح التعبير - .

4- من الملحوظ أيضا أن كثيرين ممن يمارسون هذا النقد هم ممن يشاركون بالفعل في نشاطات وفاعليات الإخوان المختلفة سواء داخل الجامعة أو داخل الشعب وهذا يرد على من يقول أن المنتقدين علنيا لا يحسنون غير الكلام .

5- قطاع عريض من الممارسين لهذا النقد العلني هم من العاملين في أقسام العمل العام مما يتيح لهم التعرف على آراء وانطباعات عدد كبير من الناس من داخل الإخوان أو من خارجهم وهذا يعطيهم ميزة أنه حين يتحدث ربما لا يعلن رأيا فرديا ولكنه رأي مجموعة من الناس .

6- في فترة من الفترات تواجد عدد ممن يمارسون هذا النقد العلني قاموا بتحويل الأمور والقضايا من أمور جماعية الهدف منها إصلاح الأخطاء إلى أمور شخصية الهدف منها الانتصار للنفس فتحول هذا النقد من نقد هادف يحرص على حل المشكلة إلى تحامل غير مبرر وتطاول في بعض الأحيان على الأفراد وبما يتنافى مع آداب الإسلام ومع أدبيات الإخوان وهذه النسبة وإن كانت قليلة إلا أنها في بعض الأحيان تعطي صورة سيئة عن كل الممارسين لهذا النقد العلني .

7- في بعض الأحيان قد يخلط أحد المنتقدين بين ما هو عام يخص الجميع ويجوز مناقشته على العلن وبين ما هو خاص بالجماعة ولا يصح مناقشته إلا داخليا .

ثانيا : ملاحظات حول معارضي النقد العلني

1- معظم المنتسبين لهذه المدرسة من كبار السن من الإخوان ( فوق الأربعين سنة ) ولكن هذا لا يمنع أن قطاعا عريضا من الشباب هم من المنتمين لهذه المدرسة وهذا يؤكد فكرة أن كثير من المفاهيم داخل الجماعة يتم نقلها من خلال التوريث بين الأجيال المختلفة داخل الجماعة .

2- كثير من المنتسبين إلى هذه المدرسة هم ممن يتولى أي مسئولية إدارية داخل أقسام ومؤسسات الجماعة المختلفة أو بمعنى آخر فإن أكثر من يعارضون النقد العلني هم من يتعرضون لهذا النقد وهذا لا يعني أنهم يعارضون هذا النقد لأغراض شخصية ولكن هم يعارضون العلنية في هذا النقد لأنهم يرون مسارا داخليا لهذا النقد يمكن من خلاله طرح وجهات النظر .

3- كثير من المنتسبين وبنسبة قد نصل إلى 50 % أو أكثر ليسوا أصلا من المدونين ولكنهم مسئولو أسر الإخوان الذين يمارسون هذا النقد العلني وهذا لا يمنع أن يكون لهم رأيهم في هذه القضية بل يجب – في رأيي – أن يكون لكل فرد من الإخوان مدونا كان أو غير مدون رأيه في هذه القضية وغيرها من القضايا التي تتعلق بالإخوان .

4- معظم المنتسبين لهذه المدرسة – على حد علمي – هم من العاملين في قسم الأسر أو التربية أو نشر الدعوة وهي الأقسام التي تهتم كثيرا بالمحتوى الروحاني أكثر من الاهتمام بالمحتوى الإداري .

5- أكثر من أعرفهن من الأخوات المتزوجات هم من المنتمين لهذه المدرسة .

ثالثا : ملاحظات حول المحايدين

1- الممارسون للنقد العلني – وأنا منهم – يعتبرون هذه الحيادية نوعا من السلبية الغير مبررة لأنه من المفترض أن يكون للأخ رأي في كل ما يدور حوله من أحداث خصوصا إن كانت تمس جماعته بشكل مباشر .

2- كثير من المنتسبين لهذه المدرسة من صغار السن من طلاب الإعدادي والثانوي من الإخوان وهذا لا يمنع أن بعض هؤلاء الطلاب يعلن بصراحة رأيه سواء بقبول النقد العلني أو رفضه مثل أخونا : عمرو سلامة وأخونا عمرو السعدني .

3- بعض المنتسبين لهذه المدرسة يرون كل ما يدور داخل الإخوان سرا حربيا لا يجوز الحديث عنه على الملأ وهذا في رأيي يعود إلى أسلوب التربية المتبع حاليا داخل الأسر .

ملحوظة : هذه الملاحظات تخضع لكل معايير القبول والرد والصواب والخطأ وهي كلها ملاحظات فردية لا تعبر إلا عن رأي كاتبها .

الحلقة القادمة سوف تكون بعنوان :

حوار ما بين معارض للنقد العلني ومناصر للنقد العلني

شاركونا الحوار وتابعونا

حتى نلقاكم : دمتم بخير

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تحديث : تم إيقاف التعليقات حول هذه الحلقة ... تابعونا في الحلقات القادمة

هناك 32 تعليقًا:

belal يقول...

أرى أن أكثر شباب الجماعة يرفض النقد العلني من غير رؤية أو حل
فمعروف أن شكواك في الأسرة ...هي آذان في مالطة..ولن تتجاوز بحال من الأحوال مستوى الشعبة أو المنطقة بالكتير أوي

بل أكثر من يرفض النقد العلني ..هو أصلا يرفض النقد بشكل ما ابتداءا
فعندما تقول له مثلا موقفنا في الحصار
كان غلط تماما ..تلاقي أكتر الناس تقولك ..وانت تعرف ايه...أكيد اخوانا عارفين هما بيعملوا ايه

وأيضا أغلبية المعارضين _كما قلت _ لا يوجد إحتكاك لهم بالمجتمع أو بالفعاليات العامة وغالبا يكونوا ممن يرون نقاش هذه المسائل ترف فكري لا جدوى منه

وأيضا أكثر هم من غير ذوي الثقافات العالية..فأكثرهم ممن يرون رسائل الإمام البنا ..غاية الغاية في الفكر الحركي وكل شئ ..وممن يكتفون في قرائتهم بالقراءة الإسلامية البسطية

مع تذكيرهم الدائم بالثقة بالقيادة وكأن الثقة بالقيادة تعني الثقة بقرارات القيادة

وأرى في النهاية أن هذه الطريقة ..يكون نتيجتها في الإخوان استمبات ..أخ فلان..نسخة من الأخ علان..بدون تجديد..ولا إبداع ..ولا قدرة على الحوار الجاد ..ولا محاولة للتصحيح
بل التكرير الممل لكلام القيادة في كل الأحداث
وينتج عنها جماعة مجمدة فكريا وحركيا..وينتج عنها قيادات لا تجيد العمل السياسي ولا التفاعل مع المجتمع ولا مواكبة الأحداث

وهو ما تبين مثلا في برنامج ..كان من الممكن عدم الدخول في أغلب تلك الدوامات بدون أي مجاوزة شرعية
مثل المرأة ..كيف يقول أحد ..أن الشرع لا يجيز تولي المرأة ..ولذلك لا يجوز لها الترشيح
طب هل فكروا أنه لا يجوز أيضا تولي الرجل العلماني الحكم..فكيف يعطوه حق الترشيح..وهذه الطريقة ..نهايتها ألا يسمح لغير الإسلاميين بالترشح وهو ما ينافي الديموقراطية


وعلى عكسك أجد أن أغلبهم _مش خمسين في المية_ من غير المدونين
حتى أنك تجد اصطلاحا أصبح يستعمل
عندما تختلف مع المسؤل وللا حاجة ..تجد الإخوة يقولوا للمسؤل ..معلشي أصله من بتوع المدونين

محمد هيكل يقول...

انا من انصار مدرسه النقد العلنى او احب اسميه اكثر الحديث العلنى فى شئون الجماعه ,علشان مش شرط دائما الكلام يبقى نقد لشىء معين قد ما هو تقييم او اقتراح او نقاش ...الخ

ياريت المعترض على النقد العلنى يقول ايه هو المسار الداخلى البديل,,الورقه ال بتطلع دور ولا دورين وبتتعب وضيع فى النص ولا قعدات الإستتابه مع الأخ الكبير ال بيقابل الأخ المتهور ال مش فاهم علشان يعقله

اخيرا حتى لو المسار الداخلى للنقد فعال فهو مش كافى
علشان مش كل حاجه فى الجماعه او اى مؤسسه بتتحل عن طريق قرار اداى
يعنى انا ممكن اكون شايف عيب ويوصل للمرشد والمرشد يقتنع بيه ومع ذلك العيب دا لا يتغير علشان علاجه مش قرار من مكتب الإرشاد
مثال لمشكله ,مثلا قناعه فكريه عند كثير من الإخوه او اسلوب تعامل,دى ثقافه لن تتغير الا عبر نشر الوعى والحديث المستمر والدائم
مش هرفع ليها ورقه

دمتم بخير
وجزاك الله خيرا على تنظيم الأفكار

اصحى يا نايم يقول...

" من الملحوظ أيضا أن كثيرين ممن يمارسون هذا النقد هم ممن يشاركون بالفعل في نشاطات وفاعليات الإخوان المختلفة سواء داخل الجامعة أو داخل الشعب وهذا يرد على من يقول أن المنتقدين علنيا لا يحسنون غير الكلام "ـ

أختلف معك يا سيدى فى هذا الأمر تماماً .. ولولا الاحراج لذكرت لك بالأسماء (من المدونين طبعاً) ممن ليس لهم أى نشاط يذكر داخل الاخوان ومع ذلك يشبعون الاخوان نقداً وتجريحاً ... وهناك ظاهرة أخرى ,, وهى أن كثير من أنصار النقد العلنى وخاصة الطلاب من حديثى الصلة بالاخوان وخلفياتهم عن الجماعةوآلياتها ضعيفة ..وقصدى واضح طبعاً ـ

دمت فى رعاية الله

belal يقول...

أقولك يا باشمهندس "اصحى يا نايم "
عد اللي حضرتك عارفهم بالشكل دا
وشوف عددهم كام
وشوف عدد المدونين اللي بيقبلوا النقد العلني

نقطة أخرى _لا علاقة لها بتعليقي على التعليق .
أن أغلبية المدونين الرافضين للنقدالعلني ..هم من المدونين الجدد
أو من إنطلاقة المدونين الثانية_اواخر 2007 أوائل 2008_لإنهم دخلو التدوين بعد ما سمعوا إن فيه مدونين إخوان بينقدوا وبتاع
ودخلوا لقوا عدد كبير من مدوني الإخوان

اصحى يا نايم يقول...

باشمهندس بلال .. يعجبنى فيك حماستك وصراحتك ـ بارك لله فيك ـ وحاسس كده من لهجتك انك من النوع العصبى اللى بيزهق بسرعة (ده مجرد احساس !!)..ـ

المهم: بخصوص الانطلاقة الثانية أو حتى الثالثة مش هاتفرق ,, فهى لو صحت فذلك شيء ايجابى وليس سلبى بالتأكيد .. كون انهم دخلوا الى عالم التدوين بناءاً على خلفية سابقة من ( صيت أنصار النقد العلنى ) وأرادوا أن يكون لهم وجهة نظر فيما يطرح ..ـ
أما بخصوص الأعداد فواضح ان ان حضرتك فهمتنى غلط .. أنا لا أقارن أعداد المؤيدين والمعارضين للنقد العلنى .. أنا أقارن عدد مؤيدى النقد العلنى المبنى على بينة وثقافة عميقة و وبين مؤيدى النقد العلنى أصحاب الثقافة السطحية اللى بيركبوا الموجة وخلاص


أخيراً بلاش كلمة باشمهندس "اصحى يا نايم" دى .. أنا اسمى المتعارف (ابن المبارك )ـ


تقبل تحياتى

اوعى تفكر يقول...

انا من انصار النقد العلنى وارى
فوائده اكثر من سلبياته
وهو يدل على الرأى الاخر والرأى داخل الجماعه
وهو طبيعى فى اى منظمه او حركه
لكن يجب ان يكون بعيدا على المصلحه
والتجريح الشخصى

فليعد للدين مجده يقول...

انا من المدونين الجدد وعمري 40 عاما واحب ان انصح دعوتي في كل وقت فهذه فريضة (ما علي المحسنين من سبيل.. إذا نصحوا لله ورسوله)
واتفاعل جدا مع كل قلب مهموما بدعوته يقدم لها نصحا ويناقش أفكارها وتصوراتها وقراراراتها سواء كان من (بتوع المدونين) أو ليس منهم

لكن لي شرط وحيد ألا يجعل الخصوصيات مشاعا عاما

كل فرد وكل مؤسسة لها خصوصيات لا بد أن تحترم

ومن ينتهك خصوصية اي فرد او أي مؤسسة فقد اصابها بجرح صعب التئامه

بس.

Hosam Yahia حسام يحى يقول...

ماشاء الله بوستات مميزه

وموضوع النقد العلنى هوا شئ جميل

طبعا لان اى معارضه فى الاسره مش بتأثر طبعا

بس كل شئ وله حدود

مادام بتكلم عن حاجه عامه مش عاجباك

اما يكون واحد بيكلم عن مشكله بينه وبين مسئوله خاصه وييجى يعممها دى الغلطه

وهيا مش موجوده

فلاجل ذلك النقد الذاتى

ظاهره طيبه اتمنى لها الاستمرار

فزلوكة يقول...

"من الملحوظ أن نسبة الذكور من الممارسين للنقد العلني هي أكبر بكثير من الإناث الممارسات لهذا النقد "

الجملة دى نرفزتنى جدا على فكرة
حسستنى إن الأخوات ناس مبتفهمش , وحاجة مهمشة ,

نيجى بقى للبوست نفسه:

النقطة الأولى :
مش مقياس الإطلاع على الأمور والإدراك الثقافى لها أن أقوم بالنقد العلنى لها

الثانية :
الأخوات "المتزوجات "
لم أفهم العلاقة بين كونها "متزوجة " وممارستها للنقد العلنى !!!!!!!!؟

نقطة الثقة فى القيادة:
بشكل عام أرى أن هناك فهم خاطىء"للسمع والطاعة " عند بعض الأفراد داخل الجماعة
أيضا قناعة أن هذا النقد بهذه العلنية يضر الجماعة أكثر مما يفيدها
من ضمن الأسباب المؤدية لرفض النقد العلنى

لكن فى نقطة أن هناك أمور يتم مناقشتها بشكل علنى بطريقة مبالغ فيها ومستفزة تزيد من رفض الرافضين للنقد العلنى
بمعنى أن أسلوب البعض فى النقد ساهم كثيرا فى خلق نوع من الرفض لهذا النقد

وعايزة أقول حاجة بس لباشمهندس بلال :
ليس بالضرورة أن من يرفض النقد العلنى يرفض النقد عامة , لكنه قد يرى أن مصلحة الدعوة تقتضى أن لا ينقد بشكل علنى

حاجة مهمة بقى
لماذا ننقد
يعنى إذا كان فى حد يمكنه أن يصل برأيه إلى من يريد , لماذا ينشره على مدونته أو أى وسيلة إعلامية أخرى , طالما أن هدفه
هو مجرد التوصيل والنصيحة والإفادة
مجرد سؤال

ليس معنى هذا أنى أرفض النقد العلنى
لكن أيضا لايعجبنى بعض التجاوزات التى تحدث باسمه

عودة(3awda) يقول...

أنا أسمى عمار وانا أتفق معاك فى كل الى قولته بس أسمحلى أقولك أنا أحنا بدأنا نفكر فى تلك الفلسفة وبعدنا عن الاصل بتاع دينا
أنا أسف
بس أسمحلى أقولك أن أنشغال البعض منا بهذه المواضيع ترجع لسببين
إما البطاله الدعوية
أو خلل واضح فى التربية بسبب أهتمام الاخوان بالكم وليس الكيف
وأنا شايف لازم نرجع للسيرة وندرسها بجد والله هتحل مشاكل كتييييييييير اوى

أبو أسامة المصري ... كباية شاي يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

الأخ بلال :
أتفق معك في كل ما قلت وإن كان عندي بعض التحفظ على طريقة صياغة هذه الجملة :
" وأرى في النهاية أن هذه الطريقة ..يكون نتيجتها في الإخوان استمبات ..أخ فلان..نسخة من الأخ علان..بدون تجديد..ولا إبداع ..ولا قدرة على الحوار الجاد ..ولا محاولة للتصحيح
بل التكرير الممل لكلام القيادة في كل الأحداث وينتج عنها جماعة مجمدة فكريا وحركيا..وينتج عنها قيادات لا تجيد العمل السياسي ولا التفاعل مع المجتمع ولا مواكبة الأحداث "

أنا أرى أن جماعتنا - على ما فيها من سلبيات أعلناها أو لم نعلنها - هي جماعة بالفعل متجددة فكريا بدليل المقارنة بين الفكر السياسي للإمام البنا رحمه الله والواقع السياسي للإخوان يقول أن هناك فروقا كثيرة في هذا المجال ... ويمكن أكثر الرجوع إلى كتاب الأستاذ جمعة أمين : الإمام البنا .. الثوابت والمتغيرات .

كذلك أرى ان عندنا من القيادات التي تجيد العمل السياسي والتفاعل مع المجتمع الكثيرين منهم الدكتور عصام العريان طبعا والدكتور محمد مرسي وغيرهم وهذا لا يمنع أن عندنا أيضا الكثير من القيادات التي لا تجيد العمل مع وسائل الإعلام تماما وبالطبع أمتنع عن ذكر الاسماء .

جزاكم الله خيرا

أبو أسامة المصري ... كباية شاي يقول...

الأخ محمد هيكل :
ربما أنت على صواب في تغيير التسمية من النقد العلني إلى الحديث العلني ولكن انا أرى أن تبقى التسمية على ما هي عليه لأن ما يثير الخلاف هو مشكلة النقد فقط وليس مشكلة الحديث العلني كلها ... وهذا لا يمنع أن تسميتك إضافة رائعة بالفعل .

في بعض الأحيان يا أخ محمد يكون لابد من سلوك المسار الداخلي فقط من أجل النصيحة وفي بعض الأحيان الأخرى يكون لابد من الحديث العلني لصناعة رأي عام داخل الإخوان في الاتجاه - الذي تراه - صحيحا .

دمت بكل خير
جزاكم الله خيرا
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أبو أسامة المصري ... كباية شاي يقول...

أخونا : ابن المبارك :

أختلف معك يا سيدى فى هذا الأمر تماماً .. ولولا الاحراج لذكرت لك بالأسماء (من المدونين طبعاً) ممن ليس لهم أى نشاط يذكر داخل الاخوان ومع ذلك يشبعون الاخوان نقداً وتجريحاً ... وهناك ظاهرة أخرى ,, وهى أن كثير من أنصار النقد العلنى وخاصة الطلاب من حديثى الصلة بالاخوان وخلفياتهم عن الجماعةوآلياتها ضعيفة ..وقصدى واضح طبعاً


أولا : الذين ليس لهم نشاط داخل الجماعة أنا أقر أنهم موجودون بالفعل ولكن الغالبية هي من النشطين داخل الجماعة على الأقل فيمن أعرفهم معرفة شخصية ولكن بما ان حضرتك تعرف هؤلاء الذين لايشاركون في نشاطات الجماعة المختلفة فيمكنك أن تنصحهم بشكل مباشر .

ثانيا : الطلاب الذين يؤيدون النقد العلني من حديثي الصلة بالإخوان وخلفياتهم عن الجماعة وآلياتها ضعيفة ... أعتقد أن هذا الكلام خاطئ ... يمكنك مراجعة مدونة أمواج التغيير لتجد فيها مقالات تتحدث بواقعية شديدة وبمعرفة بواقع الجماعة وآلياتها المختلفة ... وأعتقد أيضا أن كثيرين من هؤلاء المدونين مضى لهم على الأقل من 3 إلى 10 سنوات داخل الجماعة وأنا أحسب أن آليات الجماعة المختلفة سهلة للغاية بحيث يمكن فهم معظمها في خلال عام واحد على الأكثر .

جزاكم الله خيرا .

أبو أسامة المصري ... كباية شاي يقول...

الأخ بلال ( الرد رقم 4 )
بالنسبة لعدد الذين تحدث عنهم أخونا ابن المبارك أنا أتفق معك في أن نسبتهم قليلة بالنسبة للباقين .

لكن أرى أنه ليس بالضرورة أن يكون مدونا حديثا حتى يكون من الرافضين ولا شرطا أن يكون مدونا قديما حتى يكون من القابلين لهذا النقد .
أضرب لك مثالين صغيرين :
الدكتور إيهاب إبراهيم ( فليعد للدين مجده ) أعلن أكثر من مرة انه يؤيد النقد العلني المنضبط الذي لا يفشي الأسرار .
والعبد لله عده البعض - وهذه مبالغة شديدة - الضلع الثالث في مثلث النقد العلني بعد الأخوين إبراهيم الهضيبي ( مدونة مش هنبطل ) ومصطفى النجار ( أنا معاهم ) .
الدكتور إيهاب بدأ التدوين في مارس 2008 تقريبا والعبد لله بدأ التدوين في ديسمبر 2007 وكلاهما مؤيد للنقد العلني بضوابطه كما قلنا .
وفي نفس الوقت :
الأخ أحمد القبرصي ( مدونة قبل أن يخرقوا السفينة ) بدأ التدوين في اكتوبر 2007 من فترة بعيدة نسبيا .

أقول أنه ربما يكون الأمر طبيعيا في أن يتأخر دخول المعارضين للنقد العلني إلى عالم التدوين لأن هذا الرفض للعلنية وه رد فعل فطبيعي أن يأتي بعد الفعل نفسه .
لكنه ليس شرطا .
جزاكم الله خيرا
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أبو أسامة المصري ... كباية شاي يقول...

الأخ الكريم : ابن المبارك :

بالنسبة للانطلاقة الثانية : أتفق معك في هذه النقطة وربما تحدثت عن ذلك بالتفصيل في تعليقي السابق .

بالنسبة للأعداد من الواضح أن حضرتك هو من فهم بشكل خاطئ فنحن نتحدث كما تقصد تماما عن المنتقدين عن فهم ورؤية وعن المنتقدين عن تقليد وسطحية وما زلت أؤكد لك أن نسبتهم ليست بالشكل الذي تراه .

أخيرا : بالنسبة لصياغة التعليق كله أنا ألمح في لهجة التعليق سخرية أترفع بك عنها .
جزاكم الله خيرا

أبو أسامة المصري ... كباية شاي يقول...

أخونا الكريم : أوعى تفكر :
متفقون على أن لكل شيء إيجابيات وسلبيات وأنا أرى معك أن إيجابيات النقد العلني أكثر من سلبياته .
ومتفقون أيضا أنه ناتج عن حراك فكري متميز داخل الجماعة .

ـــــــــــــــــــــــــ
أستاذنا الدكتور إيهاب :

أتفق معكم بالطبع - وهذا شرف لنا - أن هذا النصح أو النقد لابد أن يكون مضبوطا بضوابط على رأسها أن يفرق بين ما هو عام وما هو خاص .

ــــــــــــــــــــــــــ
أخونا الكريم : حسام يحى :
جزاكم الله خيرا ... أتفق معك بالطبع على ضرورة التفريق بين ما هو عام يمكن إعلانه والحديث عنه وبين ما هو خاص لا يجوز فضحه على الملأ .

أبو أسامة المصري ... كباية شاي يقول...

أختنا الكريمة : فزلوكة ( زهراء بسام ) :

الجملة دى نرفزتنى جدا على فكرة
حسستنى إن الأخوات ناس مبتفهمش , وحاجة مهمشة


لم أقصد ذلك على الإطلاق ولكن كل ما قصدته أن كثير من أخواتنا المحترمات والمثقفات المدوٍنات ( بكسر الواو ) هن من غير الممارسات لهذا النقد أي أنهن من المعترضات عليه أو من المحايدات أو السلبيات كما سمى البعض هذه المدرسة الحيادية .
أما أن الأخوات حاجة مهمشة داخل الجماعة فللأسف الشديد هذا الكلام يكاد يكون صحيحا بنسبة 60 % والسبب ليس اللوائح ولكنها الثقافة والدليل على ذلك كلمة فضيلة المرشد في حواره مع موقع إيلاف :
نساء الإخوان نشاطهن اللائي يتقربن به إلى الله يكون في تربية الأبناء.
والحوار كاملا موجود على هذا الرابط
http://kobbaya.blogspot.com/2008/05/blog-post_28.html
فهي ثقافة عامة للأسف منتشرة بين كثيرين من الإخوان أن مكان الأخوات هو البيوت والوضع داخل الجامعة وضع استثنائي .

بعد ذلك :
النقطة الأولى : أتفق معكم أنه ليس كل ما يعرف يقال ولا كل ما يقال قد حان وقته .

النقطة الثانية : الأخوات المتزوجات اللاتي يكتبن على مدونات أعرف منهن الدكتورة أميمة كامل ( مدونة صلاح وإصلاح ) والدكتورة إيمان العزب ( مدونة أنفاس الصباح ) والدكتورة إيمان أعلنت بالفعل أنها ترفض النقد العلني والدكتورة أميمة لم تعلنه حتى الآن ولكن تحدثت مع خالاتي وعماتي وغيرهن من الأخوات حول هذا الموضوع وأغلب الآراء كانت برفضه وفي رأيي أن هذا يرجع إلى وضع الأخوات داخل الجماعة كقسم من الأقسام ( مثل قسم الأشبال مثلا ) وليس ككيان مستقل وعامل آخر مؤثر هو التربية .

أما عن الثقة في القيادة والقناعات المسبقة بالرفض فأنا أتفق معك في هذه النقطة

أشاركك أيضا تساؤلك المهم بالفعل : لماذا ننتقد وربما أحاول الإجابة عنه في المرات القادمة .

أخيرا : بالتأكيد أعتقد أن الجميع متفقون على رفض التجاوزات التي حدثي باسم النقد العلني .

جزاكم الله خيرا

أبو أسامة المصري ... كباية شاي يقول...

الأخ الكريم : عمار :

أختلف معك في ما كتبت :

ليس معنى أنني أنتقد قرارا ما للجماعة أنني عاطل عن العمل داخل الجماعة بل إن الكثيرين كما قلت من قبل هم من الفاعلين بكثافة داخل الجماعة .

أما إن كان السبب هو الخلل التربوي فهذا في حد ذاته نقد علني لقسم التربية داخل الجماعة .

من الرائع فعلا أن نعود جميعا إلى السيرة لنتعلم منها الكثير ومن ضمنه :

كان عليك يا عمر أن تأمرني بحسن الأداء وتأمره بحسن الطلب

جزاكم الله خيرا
نورت المدونة
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

م/ أحمد مختار يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
هذه الزيارة الاولى لهذه المدونة المباركة ، واسال الله ان ينفع بها .
اما رايي فيما يقال ، فاقول بصراحة الى الله المشتكى ، ان يصبح نقد الاخوان علنا وعلى رؤوس الاشهاد من المنتسبين الى الاخوان هذا سلوك غريب على مفهوم الدعوة ليس دعوة الاخوان بل دعوة الاسلام ، يا اخي اؤيد بشدة الاخ الذي تحدث عن ان السرة بمواقفها ترفض هذا ، قديما كنا ندرس كتاب العوائق لشيخ الدعوة في العراق الاستاذ محمد احمد الراشد تحدث عن هذه القضية بالتفصيل الممل وجاء بالمواقف من سيرة الحبيب صلى الله عليه وسلم ومن سير السلف الصالح الذين هم قدوتنا .... انا ادعو الموافقين على النقد جملة ومضمونا والمعارضين له جملة ومضمونا ان يقرأوا هذا الكتاب العوائق .

واما رايي في مسالة النقد فاقول بصراحة شديدة : ان النقد امر لابد منه لكن في الوقت المناسب والمكان المناسب وللشخص المناسب ، ومن نصحك على الملأ فقد فضحك وشوهك ، اخوك الذي ينصحك وهو يستر عيبك بطرف ثوبه ، وعدوك ينصحك على الملأ كما قال افلاطون .


لا باس ان انقد لكن ماذا انقد ومتى وكيف واين ؟ اعتقد هذا ما ينبغي ان نتحدث ونتناقش فيه لنخرج بميثاق شرفي للمدونين الذين يريدون النقد البناء الذي يثمر لا الذي يورث الضغينة والبغضاء والقطيعة والفحش في القول .

حين يصل الامر الى الحديث عن نوايا مسؤولين في الجماعة ومن اعضاء مكتب الارشاد هذا ليس نقدا ، حين نتهكم على قرارا اتخذه اهل حلنا وعقدنا الممثلين في مكتب الارشاد بعد الشورى هذا ليس نقدا، حين نعترض على اخطاء من افراد وان كانت متكررة داخل الجماعة هذا ليس نقدا ..... واترك لكم تسميته بما تشاؤون .

اخيرا ليس هناك ما يمنع احدا في الاخوان ان يقدم حلا منهجيا لمشكلة ما او رؤية عملية لاقتراح ما ، وليس بالضرورة ان تاخذ القيادة بوجهة نظري ، وكذلك في حال نقد وضع خاطيء العيب ليس في النقد داخل الجماعة ولكن في اليأس من العلاج بطريقة ما .


واخيرا اكرر : احرى بنا ان نناقش اداب النقد وطريقة النقد ومتى وكيف واين ؟ لنضع ميثاق شرف .....
جزاكم الله خيرا واعتذر عن الاطالة .

أبو أسامة المصري ... كباية شاي يقول...

الأخ الكريم : أحمد مختار :

الحقيقة أنا أختلف معك جملة وتفصيلا ولكن ردي سيكون من خلال المقالات القادمة إن شاء الله .

ولكن أود أن أقول ان الشواهد التي ذكرتها حضرتك من تشكيك في نوايا أعضاء مكتب الإرشاد أو التهكم على القرارات وأصحابها من غير نقد موضوعي او غير ذلك .

هذه كلها شواهد أعتقد أن الجميع متفقون على رفضها وأعتقد أن هذا ليس هو النقد العلني الذي نتحدث عنه الآن .

جزاكم الله خيرا
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نونو يقول...

السلام عليكم
النقد البناء هدفه الاصلاح عن نفسي اقبله جدا ويكون بعيدا عن الشخصنة والتعصب للرأي والاهم انه يكون فيما يرضي الله فاهلا به
لكن غير ذلك مرفوووووض
حضرتك لف شوية على مدونات مدعي العلمانية مثلا ومدونين يناصورهم وغير واضحي المنهج على مدوناتهم سترى العجب العجاب
في رأيي المتواضع الى الان لم اجد اكثر المدونين تعقلا في قبول النقد البناء سوى
المدونات ذات الصبغة الدينية وهناك بعض الشابات الجامعيات اللاتي نحسبهم على خير وهناك كثيريين
لكن الوجهة الاخرىمظلمة
اول زيارة ومتابعة باذن الله
تحياتي

أبو أسامة المصري ... كباية شاي يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأخت الكريمة : نونو

أظن أن حضرتك لم تلاحظي جيدا أننا الآن نتحدث فقط عن مدونات الإخوان وليس عن كل المدونات وإن كان طبيعيا أن يكون في مجتمع التدوين - إن جاز تسميته مجتمعا - من الطبيعي أن يكون فيه من السلبيات والإيجابيات ما في غيره من المجتمعات .

جزاكم الله خيرا
نورتم المدونة
في انتظار زياراتكم القادمة
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

To paradise يقول...

السلام عليكم ورحمةالله وبركاته

هذه زيارتي الاولى لهذه المدونة .. اسال الله ان ننتفع بها

موضوع النقد سواء العلني او المحايد موضوع جيد للنقاش

انا ارى ان النقد امر لابد منه لتتطور الاجيال ..
و تأتي في مخليتي عندما اريد النقد هذه العبارة وهيه ( رب فكرة احيت امة )

فقد يكون النقد هو بداية للاصلاح

ولكن المهم ماذا انقد ؟؟ وكيف اقنع الذي اتحدث اليه بوجهه نظري

أنين الروح يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اولا جزاكم الله خير ا يا استاذ اسامه وجزى الله خيراً جميع اخونا واخوتنا اللى تفاعلو مع الموضوع ولكن ....

كنت عايز اسأل سؤال بسيط ...

هل النقد داخل الجماعه مرفوض او ممنوع عشان نلجأ للنقد العلنى ؟؟؟!!!!!

انا شايف ان الاخ اللى عايز ينتقد اى شيء من السهل جدا انه ينتقد مفيش مشكله لحد ما يلاقى الرد لو ملقاش عند مسئوله يتم تصعيد الموضوع لحد المرشد

احنا مش شركه فيها موظفين ومدير عام وناس بتتحكم فى ناس احنا فى سفينه واحده

اتمنى الاخوه اللى بيقولوا بنظرية النقد العلنى يردوا عليا

وبلاش نخرق السفينه من غير قصد

وجزاكم الله خيرا جميعا

mohammed alsha3r يقول...

السلام عليكم

أحييك على جرائتك فى مناقشه مثل هذة المواضيع الشائكه

ولكن علينا ان نعى معنى النقد
واداب النقد

ونسأل هل النقد داخل الجماعه مرفوض

ولا مسموح

وبعدها ننقد علنا وباداب النقد البناء

وليس النقد من اجل النقد وفقط

أبو أسامة المصري ... كباية شاي يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

الأخت الكريمة : to paradise :

أولا : حضرتك نورت ِ المدونة بشدة وإن شاء الله نراك ِ مرة أخرى .

ثانيا :
قد يكون النقد هو بداية الإصلاح

أنا أقول أنه دائما وأبدا كان النقد هو بداية الإصلاح وإن شئنا الدقة فإن الخطوة الأولى من خطوات الإصلاح هي تحديد الأخطاء والعيوب أو ما يمكن تسميته : نقد الواقع .

جزاكم الله خيرا

أبو أسامة المصري ... كباية شاي يقول...

الأخ الكريم : أنين الروح :

أولا : نورت المدونة وسعيد بوجودك معنا ومشاركتك في الحوار .

ثانيا : أنا أخوك في الله أبو أسامة مصعب رجب .

ثالثا :
هل النقد داخل الجماعه مرفوض او ممنوع عشان نلجأ للنقد العلنى ؟؟؟!!!!!
إن شئت الدقة يا أخي فالنقد داخل الجماعة لائحيا موجود ولكن للأسف واقعيا تشوبه الكثير من نقاط الضعف مما يجعله غير مجدي في كثير من الأحوال وإن كنت أرى أنه ليس شرطا لإباحة النقد العلني أن يكون النقد الداخلي ممنوعا .

كما أرى ايضا أن هذا النقد العلني ليس خرقا للسفينة كما يحلوا لبعض أساتذتنا أن يسميه .

جزاكم الله خيرا

أبو أسامة المصري ... كباية شاي يقول...

الأخ الكريم محمد الشاعر :

أعتقد أننا متفقون في أن عملية النقد لابد لها من ضوابط تحكمها حتى لا تصبح فوضى بين الإخوان .

ولكن ما زلت أرى انه لا علاقة بين إتاحة أو منع النقد العلني وبين إتاحة أو منع النقد الداخلي .

جزاكم الله خيرا

أنين الروح يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بردو يا استاذ ابو اسامه حضرتك مردتش عليا

بوضوح

بس احب ائولك على الخلاصه

لو النقد الداخلى ممنوع يبقى من حقك انك تجهر بنقدك ولكن الامر مش مفتوح على مسرعيه اروح امسك مكريفون وانزل الشارع وازعق والم الناس ...!!!!!! مش كده طبعا المفروض تكون عارف مين اللى هيطلع على النقد دا مش اى حد يطلع عليه بحيث يكون المقصد منه التغيير فعلا وليس مجرد الجهر بالعيب

والكلام دا لو النقد ممنوع

انما نفضل نتكلم عن عيوب فى صفوف الجماعه ولو دققت النظر هتلاقى المشكله مشكلة افراد وليس فكر الجماعه
ودا شيئ طبيعى مفيش اى بناء خالى من العيوب فلازم نعمل على سد هذا الثغر بدلا من ان نزيع ونجمع الناس ختى يروا ان هذا البناء الشامخ به عيب وطبعا العيب هيبقى كبيييييييييييير اوى فى عيون بعض الناس

وعلى العموم جزاكم الله خيرا
ارجوا ان تعيدو النظر فى مسألة النقد العلنى

أبو أسامة المصري ... كباية شاي يقول...

يا أخي الحبيب : أنين الروح :

أنا رددت عليكم بكل وضوح ومع ذلك أكرر ردي مرة أخرى .

أنا أرى أنه لا توجد علاقة بين النقد الداخلي والنقد العلني فليس شرطا لإتاحة النقد العلني أن يكون النقد الداخلي ممنوعا .
وفي كلا الحالتين للنقد العلني ضوابطه التي تجعله لا يفشي أسرارا .
اخيرا : فكر الجماعة لا توجد به مشكلة طالما لم يتعارض مع الشرع ولكن يبقى تطبيق الفكرة أهم من الفكرة نفسها ولا يصح أبدا أن نعلق جميع الأخطاء على شماعة : لا يوجد إنسان كامل ولا توجد مؤسسة خالية من العيوب وما إلى ذلك من أعذار انا أرى انها لا تؤدي إلى شيء سوى السكوت على الخطأ والقبول به واعتباره أمرا واقعا لا يجوز تغييره .
جزاكم الله خيرا
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنين الروح يقول...

السلام عليكم

اخى اختلف معك تماما فى عدم وجود علاقه بين النقد العلنى والنقد الداخلى !!!!

ازاى مفيش علاقه ...هم اصلا مبنيين على بعض لو مفيش نقد داخلى مش هيبقى فى نقد علنى والعكس غير صحيح .

يعنى مثلا لو الحكومه غلطة فى حاجه من غير ما تاخد بالها راح احد نواب الشعب قلهم لا ياجماعه الموضوع كذا كذا راحة الحكومه رجعت فى الغلطه دى ايه اللى هيحصل اكيد هنشكرهم

ويافندم موضوع النقص دا مش شماعه دى حقيقة ولكن احنا اللى بنستخدمها فى غير موضعها

ومقولة الامام الشهيره ( رب منا وليس فينا ورب فينا وليس منا )

اخيرا : هل انت عايز مين اللى يطلع على النقد دا .. اكيد الاخوان مش عامة الناس صح .؟

طيب بنشر النقد دا على الملأ ايه اللى هيحصل سيتم تشويه الصوره الحقيقية للجماعه

وللاسف احنا اللى بنشوه الصوره دى بتقصيرنا فى اعمالنا

جزاكم الله خيرا

أبو أسامة المصري ... كباية شاي يقول...

الأخ الكريم : أنين الروح :

جزاكم الله خيرا

أعتقد أننا مختلفان في رأينا ورؤيتنا
والخلاف في الرأي لايفسد للود قضية

انتظرنا في الحلقات القادمة
ــــــــــــــــــــــــــــ
إلى جميع السادة المشاركين والمتابعين لهذه الحلقات .
تم إنهاء هذه الحلقة
فاصل قصير ثم نواصل
جزاكم الله خيرا
جزاكم الله خيرا
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته