الاثنين، مارس 31، 2008

24- اللمحات الثالثة - لمحات الإحباط


لمحات إحباط :
ورغم أنها لمحات إحباط إلا أنني أحب أن أبدأ بها حتى يفيق النائمون .

لمحة إحباط :
من الدول العربية التي عجزت عن مجرد أن يجتمع قيادات الصف الأول فيها ( إن صح التعبير ) في قمة عربية عادية في دمشق ( حتى وإن كان لهم خلافات مع النظام السوري فهذا ليس مبرر )

لمحة إحباط :
الإحباط من الشباب المصر على أن يبقى سلبيا ولايؤثر مما يحدث من تغييرات في المجتمع .

لمحة إحباط :
أراها تزداد رسوخا في كل يوم أقرأ فيه صفحة أخرى من تاريخ فلسطين وأزداد يقينا أن المسئول الأول عما حدث ويحدث في فلسطين هو الدول العربية وليس الفلسطينيون .


ويبقى الأمل :
ورغم ذلك فإنني أستمد لمحة الأمل وشعاع النور من كلام إمامنا الشهيد الإمام البنا رحمه الله :
" أيها الشباب ... لا تيأسوا فليس اليأس من أخلاق المسلمين ، وأحلام الأمس حقائق اليوم وأحلام اليوم حقائق الغد "

وأما لمحة الأمل الكبرى فأنا أستمدها من كلام ربنا سبحانه وتعالى :

(حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَنْ نَشَاءُ وَلا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ) (يوسف:110)

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

هناك تعليقان (2):

خديجة عبدالله يقول...

حضرتك كتبت وجاوبت على نفسك

احباط ومن ثم أمل أو لنقل مشروع احباط ولم يتم :)

ربنا يجعلك من سعداء الدنيا والآخرة

(صحيح دى المرة الكام اللى أكون أول تعليق عد الجمايل بقه :) )

أبو أسامة يقول...

خديجة عبد الله :
جزاكم الله خيرا
زي ما حضرتك تفضلتي : مشروع لم يتم (وهذه لمحة إحباط أخرى ) :)

بالنسبة بقى للرد الأول :
مابين الخيرين حساب :)